+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: بحث عن موانع الحمل؟

  1. #1

    افتراضي بحث عن موانع الحمل؟

    السلام عليكم ورحمه الله بوركاته....

    ارجوو انا تساعدوني في هذا البحث موضوع عن...........

    مـــــــــوانع الحمـــــــل ؟

    ادويه لمنع الحمل اسماء علميه وتجاريه واستعمالاتها
    واي شي يخص موانع الحمل ارجوو انا تساعدووونني .



    وشكرا

  2. #2
    مشرف الملتقى العام و ملتقى طلاب الصيدلة الصورة الرمزية محايري
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    عروس البحر الاحمر
    المشاركات
    2,748

    افتراضي

    اكتشاف بروتين يعيق قدرة النطفة على تلقيح البويضة

    اكتشف علماء بيولوجيا بروتينا يزود النطفة بالقوة الكافية لاختراق البويضة، واهو اكتشاف من شأنه ان يؤدي الى صنع ادوية مانعة للحمل رجالية، ولمعالجة العقم الرجالي.


    ويتواجد هذا البروتين الذي يحمل اسم كاتسبر في ذيل النطفة فقط، واكتشف الباحثون ان فئرانا مهندسة وراثيا لتكون خالية من البروتين المذكور تنتج نطفا بطيئة تنقصها حركة الدفع في اذنابها، لم تستطع نطفها اختراق البويضات وبالتالي لم يحدث حمل.


    وقال الدكتور دافيد كلابهام من معهد طب هارفارد الذي ترأس الدراسة ان سبب عقم الفئران هو ان نطفها لم تسبح جيدا ولم تكن قوية كفاية لاختراق البويضة.


    ولم يحد نقص بروتين كاتسبر من قدرة الفئران على انتاج السائل المنوي او يؤثر على السلوك الجنسي. والحقيقة ان النطفة الخالية من البروتين قادرة على التخصيب، ولكن بعد ازالة الغشاء الخارجي للبويضة بطريقة اصطناعية.


    وقال كلابهام ان الاكتشاف قد يفتح الباب امام فهم افضل للعقم الذكوري. وقد يهتدي العلماء الى اختلالات محتملة في الجينة التي تنتج بروتينا شبيها بكاتسبر عند الانسان.


    واضافة الى ذلك قد يؤدي الاكتشاف الى تطوير ادوية منع حمل تعيق البروتين بصورة مؤقتة وتجعل النطفة اقل قدرة على اختراق البويضة. وبوسع الرجل او المرأة ان يأخذ الدواء قبيل او بعيد الاتصال الجنسي، وذلك حسب مدة مفعول العقار.


    واشار كلابهام الى ان بروتين كاتسبر ينتمي الى عائلة فريدة من البروتينات، ولذلك فان الادوية التي تستهدفه لا يحتمل ان تؤثر على اي انسجة اخرى في الجسم، وبالتالي قد يكون لها آثار جانبية اقل من ادوية منع الحمل النسائية التي تحتوي على هرمونات.


    وكانت ابحاث سابقة قد ركزت ايضا على صنع موانع حمل ذكورية عن طريق عرقلة قدرة النطفة على اختراق البويضة. وقد تناولت تلك الدراسات فحص الهرمونات الموجودة في رأس النطفة لمعرفة مااذا كانت قادرة على افراز انزيمات تذيب القشرة الخارجية للبويضة.


    اما بروتين كاتسبر حديث الاكتشاف فانه يتيح للكالسيوم الدخول الى النطفة. وقال باحثون آخرون ان البحث الاخير مثير وهو يشكل خطوة اولى نحو تطوير ادوية جديدة لمنع الحمل.

  3. #3
    مشرف الملتقى العام و ملتقى طلاب الصيدلة الصورة الرمزية محايري
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    عروس البحر الاحمر
    المشاركات
    2,748

    افتراضي

    الجوسيبول دواء نباتي يتناوله الرجل لمنع المرأة من الإنجاب

    اكتشفت هذه المادة النباتية جوسيبول ( من زيت القطن بالصدفة عندما لوحظ إن بعض القرويين الصينيين بدءوا يعانون من قلة الخصوبة وقلة الإنجاب بعد استعمال زيت القطن في إعدادهم للطعام بطريقة الضغط البارد بعد إلغاء التسخين والغلي ، لانه ثبت بعد ذلك أن الحرارة تفقد الجوسيبول مفعوله المانع للحمل) .
    وبدأ العلماء الصينيون وغيرهم بالقيام بالأبحاث العلمية على مركب (الجوسيبول) للتأكد من مدى صلاحياته كمادة مانعة للحمل وأثرها على الرجال وليس النساء وبعد مدة طويلة من البحث والتجربة على تسعة آلاف رجل لمدة أربع سنوات مازال الأسلوب الذي يعمل به الجوسيبول مجهولا ،ولكن لهذه المادة عدد من التأثيرات قد يكون أي منها السبب في العقم فهو يقلل من حركة الحيوانات المنوية او يوقفها تماما حسب ما أثبتته التجارب على الحيوان والإنسان كذلك فالجوسيبول يكبح من نشاط الخلايا التي تفرز الحيوانات المنوية عادة مما يؤدي في النهاية إلى قلتها كما يتدخل في فعاليات الأنزيمات الموجودة في الحيوانات المنوية والخلايا التي تفرزها .
    والجوسيبول سائل فينولي اصفر اللون ذو رائحة مميزة لم يتم الكشف عن تكوينه الكيمائي تماما بعد وهو مادة موجودة بشكل طبيعي في بذور شجرة القطن وأوراقها وجذورها غير أن البذور هي المصدر الأساسي . .وشجرة القطن تنتمي إلى الفصيلة النباتية جوسيبوم المنتشرة في كثير من البلدان مصر وأميركا والصين وسورية وغيرها .

    وظهرت في عام 1978 أول بوادر النجاح في الأبحاث العلمية عندما أعلن فريق من البحاثة الصينيين أن الجوسيبول النقي والمستخرج بدون استعمال الحرارة مؤثر للغاية ويبشر بمستقبل باهر .
    فقد اشتراك 400 متطوع صيني في هذا البحث تناول كل منهم 20 ملغ يوميا من مادة الجوسيبول لمدة شهرين وكانت النتيجة انهم جميعا أصيبوا فعلا بالعقم ولدى إجراء الفحوصات الحيوية والكيمائية على حيواناتهم المنوية تبين إنها منخفضة ، إذ بلغت بحدود 4 ملايين في المليمتر المكعب الواحد بل واقل من ذلك وقد استمرت حالة العقم عندهم طالما انهم كانوا يتناولون الكميات اللازمة من الجوسيبول مقسمة بالطبع على عدة جرعات والمدهش انهم استردوا خصوبتهم لدى توقفهم عن تناول الدواء خلال مدة أقصاها ثلاثة اشهر .
    ولذا تبقى هناك تساؤلات عديدة منها هل هو فعلا مفيد مثلما أعلن العلماء الصينيون وهل هو يتمتع بالسلامة و الأمان نتيجة لأجراء تجارب ودراسات طويلة على السمية على المدى الطويل الشيء الذي اشتكى منه المتطوعون لدى استعمالهم الجوسيبول هو شعورهم بتعب بسيط كما دلت التحاليل على ان نسبة الكالسيوم في دمائهم قد انخفضت بشكل مؤقت ،كما إن الفريق الصيني اعترف بان الجرعات الكبيرة من الجوسيبول تؤدي إلى آثار سيئه من جملتها الإسهال وفقدان الشهية وبالتالي الهزل ووذ مة في الرئة وصعوبة في التنفس .

    ومازالت الأبحاث في الصين قائمة على قدم وساق من قبل الكثير من البعثات العلمية ومعاهد الأبحاث حتى إن مؤسسة روكفلر الامريكية قد أظهرت اهتماما بالغا بهذه الأبحاث بحيث قامت بتمويل بعضها في الصين وأمريكا ،ويحاول الباحثون في الوقت الحاضر التأكد من خلو هذه المادة من أي مفعول مسرطن أو أي تأثير دائم على قوة الإخصاب وكذلك تأثيره على كريات الدم الحمراء .
    ولن يسمح للجوسيبول بالوصول إلى الأسواق إلا بعد التأكد من خلوه من الأضرار الجانبية ومن أن تأثيره على العقم شيء مؤقت. .




    إعداد الصيدلي كابي ملك
    22/6/2004

  4. #4

    افتراضي

    مشكووور ماقصرت

    جزالك الله خير وبارك الله فيك

  5. #5

  6. #6

    افتراضي

    جزالك الله خير

  7. #7

    افتراضي

    بارك اله فيكم

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

[أرشفة الدعم السعودي]